مؤتمر ومعرض حوض غرب إفريقيا MSGBC (الأحرف الاولى لدول موريتانيا، السنغال، غامبيا، غينيا بيساو وغينيا كوناكري) للنفط والغاز والطاقة لعام 2023 المُقرر انعقاده في موريتانيا

MSGBC

يسر شركة انيرجي كابيتال آند باور (اي سي بي ECP)، الجهة المنظمة لحدث الطاقة الأول في غرب إفريقيا، مؤتمر ومعرض حوض غرب إفريقيا MSGBC للنفط والغاز والطاقة، أن تعلن انعقاد النسخة الثالثة الحدث ستقام في موريتانيا في الحادي والعشرين والثاني والعشرين من نوفمبر 2023 تحت رعاية فخامة رئيس جمهورية موريتانيا محمد ولد الشيخ غزواني بالشراكة مع وزارة البترول والطاقة والمناجم، و الشركة الموريتانية للهيدروكربونات والتراث التعديني (SMHPM) وشركة بتروسين وشركة كوس بتروجاز وغرفة الطاقة الأفريقية.

هذا وقد أعلن فخامة رئيس جمهورية السنغال ماكي سال  ومعالي الوزير صوفي غلاديما، وزير البترول والطاقات بجمهورية السنغال خلال اليوم الأخير من مؤتمر حوض غرب إفريقيا MSGBC للنفط والغاز والطاقة 2022 المنعقد في 2 سبتمبر 2022، أن مؤتمر حوض غرب إفريقيا MSGBC  لعام 2023 سيعمل على جمع قادة الصناعة وواضعي السياسات والمستثمرين والقادة الحكوميين وأصحاب المصلحة المحليين لمدة يومين لتقديم الخطب الرئيسية والعروض التقديمية وحلقات النقاش والمعارض وجلسات التواصل، مع تشجيع الاستثمار وعقد الصفقات في كل جزء من سلاسل قيمة الطاقة في منطقة حوض غرب إفريقيا MSGBC (الأحرف اللاتينية الاولى لدول موريتانيا، السنغال، غامبيا، غينيا بيساو وغينيا كوناكري).

وتحت شعار “توسيع نطاق فرص الطاقة في حدود إفريقيا الجديدة”، سيعرض مؤتمر حوض غرب إفريقيا MSGBC للنفط والغاز والطاقة 2023 ويعزز تطوير الغاز الطبيعي ودوره في التحول العالمي للطاقة، فضلًا عن وضع المنطقة كمركز للطاقة والغاز الطاقة المتجددة والهيدروجين الأخضر.

ومن جانبه، يعد عام 2023 بأن يكون عامًا تحويليًا لمنطقة حوض غرب إفريقيا MSGBC، مع ظهور عدد من التطورات عبر سلسلة قيمة الطاقة بأكملها. ومن المقرر للسنغال، على سبيل المثال، أن تبدأ الإنتاج عند 100,000 برميل يوميًا في مشروع سانجومار النفطي بينما من المقرر إنتاج أول 2.5 مليون طن سنويًا  خلال المرحلة الأولى من مشروع تورتو أحميم الكبير (GTA) للغاز لعام 2024. بالإضافة إلى ذلك، عقب إطلاق أول جولة تراخيص رئيسية في البلاد في عام 2020، تخطط الدولة لجولة ثانية، يحتمل أن تكون أكبر عما ذي قبل. وعلى صعيد الطاقة الخضراء، يوجه المستثمرون أنظارهم إلى إمكانات الطاقة الشمسية وطاقة الرياح في البلاد، والبناء على نجاح مشروع طاقة الرياح في طيبة نديايي الذي يعد معلمًا بارزًا في البلاد بسعة 158 ميجاوات.

وفي الوقت ذاته، وفي إطار أجندة أوسع لترسيخ البلاد كمركز إقليمي متكامل للطاقة الخضراء وتمكين صناعة الصلب الأخضر، تقود موريتانيا الدولة المضيفة لمؤتمر حوض غرب إفريقياMSGBC  لعام 2023 قائمة قوية من المشاريع التي تغطي الهيدروكربونات ووضع الهيدروجين الأخضر، وتضع خططًا لدمج صناعة الطاقة المزدهرة مع مختلف القطاعات الأخرى مثل التعدين. بالإضافة إلى مشروع تورتو أحميم الكبير الذي تم تطويره بالتعاون مع السنغال، تأمل الدولة   في البناء على المشاريع التي تم إطلاقها مؤخرًا مثل تطوير حقل بير الله للغاز الطبيعي المسال الذي تبلغ مساحته 10 ملايين طن سنويًا في حين تعد مشاريع الهيدروجين الأخضر المزدوج على نطاق الجيجاوات بفرص جديدة لنمو الطاقة النظيفة.

في حملة المنبع أيضًا، تقترب غامبيا من جولة الترخيص الثانية، حيث من المتوقع أن تشهد العطاءات لهذه المربعات اهتمامًا من الشركات الدولية بعد إعلان FAR عن 1.5 مليار برميل محتمل من النفط تم اكتشافه في مربعي غامبيا A2 و A5 في عام 2022. وعلى الرغم من أن سوق الهيدروكربونات في البلاد في مراحله الأولى، إلا أن الفرص في مصادر الطاقة المتجددة آخذة في التوسع أيضًا، حيث تفتخر البلاد بحصة تزيد عن 50 ٪ من مصادر الطاقة المتجددة في مزيج الطاقة الخاص بها.

وبالمثل، تقود غينيا بيساو تطوير مصادر الطاقة المتجددة، حيث حشدت 700 مليون دولار لتحقيق تحول الطاقة لعام 2030 في إطار خطة استثمار الطاقة المستدامة. ولهذا الغرض، فتحت البلاد مؤخرًا خمس مربعات لتقديم العطاءات في إطار جولة خاصة للمياه العميقة بينما أدى التركيز على الكهربة إلى تقديم حجة قوية للاستثمار الأجنبي في مصادر الطاقة المتجددة.

وأخيرًا، في غينيا-كوناكري، أدت إمكانات النمو في صناعات التعدين والزراعة وصيد الأسماك إلى تجديد الاهتمام بقطاع الطاقة، مع إطلاق مشاريع جديدة باستمرار عبر الطاقة الشمسية وأسواق الطاقة الكهرومائية.

ومن خلال النظر في هذه الصورة، سيعرض الحدث الذي يستمر يومين استراتيجيات تسييل الغاز في المنطقة وكيف يمكن لدول غرب إفريقيا استخدام مواردها الطبيعية لتعزيز التنمية الاجتماعية والاقتصادية والكهرباء العالمية والتعاون عبر الحدود. ستركز مجموعة كبيرة من الحلقات الفنية والاستراتيجية على موضوعات المناقشة التي تشمل تمكين الشباب والمرأة في الطاقة والتنمية الإقليمية والغاز كطاقة انتقالية وأحدث التطورات في الاستكشاف وفرص جولة الترخيص الجديدة وأكثر من ذلك.

مع وجود حقلي النفط GTA وسانجومار التاريخيين وتطورات الغاز المصاحب لبدء الإنتاج بحلول عام 2023 و 2024، على التوالي، تعتبر منطقة حوض غرب إفريقيا MSGBC في وضع جيد يمكنها من الاستفادة من موارد الطاقة الهائلة للحوض من أجل تمكين تطوير الصناعات الاستخراجية للدول الأعضاء وتشجيع الجهات الفاعلة المحلية على الاستفادة من حصة سوقية إضافية.

وإذ تدفعها الحاجة إلى تلبية الطلب العالمي المتزايد على المعادن الاستراتيجية اللازمة للمركبات الكهربائية وتطوير الطاقة المتجددة، يُنظر إلى غرب إفريقيا على أنها وجهة رئيسية للمستثمرين لتوسيع العمليات داخل المنطقة، بينما عملت صناعة التعدين الراسخة وقطاع الصناعات الاستخراجية على إدماج تطوير المحتوى المحلي وجذب الاستثمار الأجنبي المباشر.

هذا وقد تم تصميم أجندة مؤتمر 2023 لتغطية النطاق الكامل لسلسلة قيمة الطاقة، وبالتالي ضمان جدول شامل ومتنوع يعزز الاستثمار مع قيادة المناقشات وتشجيع المشاركة في قطاع الطاقة في منطقة حوض غرب إفريقيا MSGBC. والواقع أن المشاركة في مؤتمر ومعرض حوض غرب إفريقيا MSGBC للنفط والغاز والطاقة  سيمكن الجهات المعنية من التوصل إلى رؤى مهمة في القطاعات الحالية والناشئة، فضلًا عن اكتساب فهم أعمق لمجموعة الفرص الموجودة في مشهد الطاقة الإقليمي.

لمزيد من المعلومات حول كيفية المشاركة في مؤتمر الطاقة الأكثر توقعًا في غرب إفريقيا ولضمان مشاركتك، تفضل بزيارة موقع www.energycapitalpower.com أو يمكنك  الاتصال بــ register@energycapitalpower.com.

Share This Article

Share on twitter
Share on facebook
Share on linkedin
Share on reddit
Share on whatsapp
Share on email

Other Reads

Energy Capital & Power

Energy Capital & Power

Energy Capital & Power is the African continent’s leading investment platform for the energy sector. Through a series of events, online content and investment reports, we unite the entire energy value chain – from oil and gas exploration to renewable power – and facilitate global and intra-African investment and collaboration.
X
X